Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘بـــوحٌ .. تائه’ Category

مدخل  :

قوله : ( ولا تلمزوا أنفسكم )

حديثي ولد في جاهلية الوأد ، وفي حديث الجاهلية ينشىء النقص والتقصير ..!! إلى تلك النون التي تتأرجح على عرش التصيد وتترنح بثقافة الهرج والمرج ، وإعادة الحدث بفكرة احترافية مكذوبة ، تتبارى في سباق قلب المفردة وتتصنع أخلاق ذو ملامح باهته ، لينتصب النفاق ويندي للحال الجبين .

(المزيد…)

Advertisements

Read Full Post »

 

 

يُحكى أني جمعتُ تناثر الورق وركام كتب الدراسة من فوق خزانة ملابسي فقد أعلن المخزن حالة الطوارئ وقرر شد حزام خاصرته بسبب مكنونه الذي حمل من فائض حاجيات بيتنا و كتب سنوات دراستنا ما يفقده شهية البلع ، وما عاد يستطيع أن يدفن كرتونين آخرين لحصاد هذه السنة فأضحى رفاتها قابع بالقرب مني وسيدهم وهبني ضياعه كان ذلك أثناء انتقالنا الحديث الى بيتنا .

 

هذه ألتدوينه أرثي بها ضياع صندوقي الأسود “دفتر بوحي”  الذي  تشرب من ريق محبرتي حتى ألِفني وتوسد بفيضي حتى ابتل طوال 4 سنوات فبعد بنائي لهذه الزاوية ركنته جانبا وغادر سهوا . حمل أوراقه بعض من حضارات الجُمل ، فاحتوى بسكونه شغبي وجعلت مساحات أوراقه تباري آيات مقصدي لأتلوها كيف أشاء .

(المزيد…)

Read Full Post »

 

كثيرة هي الرسائل التي تتكدس عند عتبات صناديقنا الواردة بعضها يُعرف مفادها و الأخر تُرديك كالحاً ، ما ايقظ أستفهامي هي تلك الرسالة المعنونة بـ (مقال رائع) !! مفادها نقد في نقد وهتك لحرمة الحبر في تسطير علامات نازفة على تلك الصفحة ، تنتهي من جولتها على صناديق شقيقة وأخرى مجاورة ليستقر به المطاف مزجاة في صندوقي الخاص .


لست من الذين يتعصبون فيما يتعلق بخصخصة القلم ، فمن السذج الاستخفاف بعقل القارئ ليتم نشر ما يشكك بمصداقية الناشر أولاً أو ما يتعلق بمضمون المحتوى ثانياً ، فالقضية ليست سرد لتلك الأسراب من الحقائق والمعلومات التي تعتليها غمائم الشبهة ، لنلبسها بعد ذلك ديباجة من المصادر الهشة التي تعزز موقفهم في مبدأ التشهير ، غير متناسين مسألة التذييل بتوقيع صريح كان أو مبهم وكأنهم جندوا أنفسهم لهذا العبء .

(المزيد…)

Read Full Post »

 

 

انقضت ليالي عيد الفطر بعدما سبقه رحيل شمس رمضان ليتبعه  ثالثا العمر الزمني للعطلة الصيفية التي أهدت إلينا بوفاء الراحة والخمول طويلا ، ليبدأ اولياء الأمور في مهمة  التجهيز لعام دراسي حافل بالنفيس . فبالرغم من أنني أصبحت من مخرجات العملية التعليمية – سأتطرق لهذا في موضوع لاحق –  لم يرحل بعد ذلك التوتر الذي كان يلتصق بي لحد الاحتراف  قبل كل عام دراسي ، ولتأكد لي ذلك صديقتي التي قاسمتني حديث نفسها ، أخذني هذا الشعور بعيدا هناك حيث الأمس القريب لأنعش تلك الصور وأنفض سباتها ، وأعلل بها  كتعقيب على تدوينة خط النهاية 1 .

كنت وصويحباتي طوال نشأتنا بين أحضان أجوائها النظامية العتيقة ، نتفنن في قتل الروتين بأشياء عديدة تعبرعن ميولنا و اهتماماتنا ، ليضرب فينا المثل مقارنة بالأقسام المجاورة بالالتزام والجدية وكلمات الإطراء المشجعة ، إلى أن تغير في سنتي الأخيرة أو مرحلة المخاض لولادة تخرجنا ، خطواتنا جاءت عرضية بعكس السنوات التي سبقتها ، فحضورنا لم يكن إلا (المزيد…)

Read Full Post »

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أثقلتني السلبية لدى غالبية الردود في بعض المقالات التي تناقش موضوع الصيفية وكيفية قضائها، إلا أني وفقت على عبارة اعتبرتها محور موضوعي الأساس ” إذا أردت أن تعرف قيمة الأمة ومدى اهتماماتها فانظر إليها في وقت فراغها ماذا تفعل “.
كلنا يعلم أن مع الأجازات يختل الروتين وينقلب النظام وتهلهل الفوضى ، فالكل يترقب الأجازة صغار كانوا أو كبار فبعد عناء سنة كاملة يسمو اللقاء ، مجتمعنا الذي نناقش مع أفراده القضايا التي تستحق تسليط الضوء على إدراكنا لبؤر القصور قد يسهم في إيجاد الحلول المناسبة ، حتى وان كانت أصواتنا لا تتعدى كونها همسات تحاول إيجاد ضالتها في عالمنا هذا على حد قولهم ، ولكن ما الضرر في أن تظل مدرجة في قائمة المحاولات ، لا أريد القول إلى أين وصلت ثقافة استغلال الإجازات ، ولا التطرق إلى دور المؤسسات الخاصة أو وزارة السياحة ، فمحرك البحث مليء ومتخم بالنتائج، لسنا بحاجة إلى عقول تفكر بنيابة عنا ولا إقامة مقارنة محرجة للمجتمع المحلي بغيرة من المجتمعات المجاورة من حيث مستوى الدخل و الاستهلاك للمواطن ، فالجميع يعلم ماهية قدراته التي يستطيع التعايش بها مع واقعة لذا ما الفائدة من طرح النظريات و تقديم البدلات أو حتى تقييم مستوى الخدمات المطروحة أو العبث (المزيد…)

Read Full Post »

 

       غُيبت عن الإدراك لأسعى في طلب تمجيد المحال هذه المرة في جوف انهمار المطر ،أغرتني تلك القطرات المتساقطة بقوة الجاذبية نحوي بأن أقرر أثناء عودتي من الجامعة بقرار لاق التأييد من أعضاء المجلس الحيوي والروحي والتي كان مقرها هي ، أن أسير حافية القدمين من السيارة  إلى المنزل ، كانت خطوات عارية متأرجحة لامسة بها ملامح سطح الأرض  المتجعدة، (المزيد…)

Read Full Post »

 

       أيها الاستغباء ..هلّا نزعت عنك ذلك الخبث ، وأعتزلت السُكّر من قدح الحذق ، فإني لا أجيد التعامل معك ليس لعدم فهمي لطلاسمك ، بل لأني لا أود التصنع لأجلك ، ولا لأعبث بك (المزيد…)

Read Full Post »

Older Posts »